تقصير الزوج في حق الزوجة سبب وجيه لطلب الخلع في السعودية

تقصير الزوج في حق الزوجة سبب وجيه لطلب الخلع

هل تقصير الزوج في حق الزوجة سبب وجيه لطلب الخلع؟ سؤال قد تجهله الكثيرات من الزوجات اللواتي يسعين إلى عدم تدمير الأسرة، لكن بالمقابل تقصير الرجل بواجباته يجعل من هذا الأمر شبه مستحيل.

تابعي مقالنا إذا كنتِ ممن تعرض لهذه المشكلة وتريدين معرفة المخرج والحل، والذي سوف نقدمه لكِ في بحثنا التالي، حيث أدرجنا ما يقوله القانون في هذا الأمر.

وعند البحث عن محامي خبير في قضايا الطلاق والخلع، ننصح بالتواصل مع أفضل محامي سعودي متخصص بالأحوال الشخصية، من خلال الضغط على زر الواتس أب أسفل الشاشة والتحدث إلى مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية.

هل يعتبر تقصير الزوج في حق الزوجة سبب وجيه لطلب الخلع

يحق للزوجة طلب الخلع بحسب قانون الأحوال الشخصية، في واحدة من حالات تقصير الزوج في حق زوجته والتي تعد كثيرة، فمنها:

  • عدم الإنفاق عليها وتوفير احتياجاتها من طعام وشراب ومسكن وملبس.
  • إلحاق الضرر بها، بالقول أو الفعل.
  • عدم معاشرتها بالمعروف، وعدم الاستمتاع بها.
  • المعاملة السيئة، وعدم احترامها وتقديرها.

حيث يعتبر الزواج: عقد مقدس بين الرجل والمرأة، قوامه المودة والرحمة، يهدف إلى بناء أسرة صالحة ولضَمَان نجاح هذه العلاقة. وواجب على كلا الزوجين تأدية الحقوق المترتبة عليهما والتزاماته، وفي حال تقصير الزوج في حق زوجته، فإنه يعرّض حياته الزوجية للخطر، ويحق لزوجته طلب الخلع منه حيث تقول بعض النساء لا قيمة لي عند زوجي.

وعند توافر إحدى هذه الحالات يحق للزوجة رفع دعوى خلع قانونية في المحكمة، والخلع وفق قانون الأحوال الشخصية السعودي. هو تفريق الزوجين بطلب الزوجة وموافقة الزوج مقابل تنازل الزوجة أو ولي أمرها عن حقوقها، وللزوجة الحق في أن تطلب الطلاق من زوجها لكن هناك حالات يرفض الزوج الطلاق فتضطر إلى اللجوء للخلع.

لكن في بعض الحالات يصح وقوع الخلع بتراضي الزوجين كاملي الأهلية على إنهاء عقد الزواج، دون الحاجة إلى حكم قضائي يصدر من محكمة الأحوال الشخصية السعودية.

حقوق الزوج إذا طلبت الزوجة الخلع في السعودية

وبالطبع بعد الإجابة على تقصير الزوج في حق الزوجة سبب وجيه لطلب الخلع، فعند الخلع أيضاً يحصل الزوج على العديد من حقوقه، في حال قامت الزوجة برفع خلع على زوجها أو في حال الاتفاق، وفيما يلي أبرز حقوق الزوج عند الخلع في السعودية:

  • دفع عوض مالي، تقدمه الزوجة مقابل حصولها على الخلع، أو تنازلها عن المهر.
  • تكفل الزوجة بكافة مصاريف دعوى الخلع التي تحددها المحكمة.
  • تنازل الزوجة عن جميع حقوقها المالية والشرعية من مؤخر الصداق ونفقة العدة والمتعة، باستثناء نفقة الصغار وحضانتهم.
  • حق الزوج في رؤية أطفاله المحضونين لدى زوجته.
  • حق الزوج في الدفاع عن نفسه، والحيلولة دون تفكيك الأسرة.

لكن في بعض الحالات يحق للزوجة طلب الخلع دون عوض، وذلك في الحالات التالية:

  • كره الزوجة ونفورها من الزوج لأَفعالٍ سيئة يقوم بها.
  • الإضرار بالزوجة، وتعنيفها وإهانتها نفسيًا أو بدنيًا.
  • أن يكون للزوج سوابق جنائية وعدم تراجعه عنها.
  • وجود عذر صحي يجعل الزوج عاجزًا عن إقامة العلاقة الزوجية.
  • أن يكون الزوج شاربًا للخمر، أو تعاطيه للمواد المخدرة.

وبالمقابل هناك بعض الحالات التي يحق للزوج الاعتراض على طلب الخلع، وتدعم الزوج في هذا الاعتراض النقاط التالية:

  • عدم حضور الزوجة جلسات الصلح التي تقوم بها المحاكم لحل الخلاف ومحاولة الصلح بين الزوجين.
  • رفض الزوجة رد العوض أو الخلاف على العوض المتفق عليه.
  • عدم استطاعة الزوجة تأكيد أسباب الخلع، أو أن الأسباب غير مقنعة.
  • تعرض الزوجة للضغط من أهلها لخلع زوجها، على عكس رغبتها، ويجب أن تخبر القاضي في جلسات الصلح.

هل يعتبر تقصير الزوج في حق الزوجة سبب وجيه لطلب الخلع

شروط الخلع في السعودية:

ولا بد من ذكر شُروط الخلع في السعودية وفق نظام الخلع الجديد، التي يجب توافرها لمنح الزوجة حق طلب الخلع وهي:

  • كره المرأة لزوجها واستِحالة الاستمرار في الحياة الزوجية.
  • عجز الزوج عن تلبية المتطلبات المادية للزوجة، أو بخله.
  • الفروقات الفكرية والجسدية بين الزوجين.
  • الخلافات الأسرية التي تحول دون إمكانية استمرار الزواج.
  • عدم المساواة بين الزوجات، في حالة التعدد.
  • وجود عقد زواج قانوني ومسجل في المحكمة.
  • أهلية الزوجين، وتوثيق الخلع في منصة ناجز.

غير أن هناك أسبابًا تؤدي لرفض قضية الخلع من قبل الزوجة والتي تتمثل في النقاط التالية:

  1. عدم إثبات الزوجة الأسباب التي من أجلها طلبت الخلع، وأن تكون حقيقية ومقنعة للمحكمة.
  2. الخلع لأسباب غير شرعية ومنطقية.
  3. عدم توافر شروط الخلع التي تقرها المحكمة.
  4. سبب طلب الخلع من الزوجة هو غياب الزوج عنها فترة زمنية محددة، ولكن لأسباب تشرعها المحكمة.

الأسئلة الشائعة:

نعم، للزوجة الحق بالاحتفاظ بكافة المحمولات التي توجد في شقة الزوجية لأنها تعتبر ملكًا لها، مع هدايا فترة الخطبة وما بعد النكاح وما قدمه الزوج للزوجة من ذهب.
نعم، يجوز خلع الزوج لدمامة خلقته وتخشى ألا تقوم بواجباتها الزوجية الشرعية، ومن حقها طلب الطلاق أو الخلع إذا لم يوافق على الطلاق، وفي حالة ثبوت ما أقرت به الزوجة يقوم القاضي بقبول الدعوى وفسخ عقد النكاح دون مطالبتها بدفع عوض.
نعم، يجوز للقاضي خلع الزوجة دون رضاه، إذا رفض الزوج الخلع ولم يحضر الجلسات التي تم الاتفاق عليها رغم إنذاره من المحكمة، هنا يحكم القاضي بفسخ عقد النكاح لعدم أهلية الزوج، وينفذ الحكم حتى دون علمه عند توافر شروط الخلع.

إذا كنت وصلت إلى ختام مقالنا تقصير الزوج في حق الزوجة سبب وجيه لطلب الخلع، فأنت الآن على دراية وافية بأحقية الزوجة خلع زوجها في حال التقصير، والشُّروطُ والأسباب الواجب توافرها لأحقية ذلك، وحقوق الزوج والزوجة في حال الخلع.

والعلم بالشيء لا يغني عن الاستعانة بأهل الخبرة من أمهر المحامين في السعودية، يمكنك التواصل فورًا مع مكتب الصفوة للمحاماة والاستشارات القانونية.

وإن كنت تريد المزيد من المعلومات عن ابرز شروط وأسباب الخلع في السعودية، يمكنك الاطلاع على رفض الزوج الخلع في السعودية، أو قراءة مقال كم تستلم المهجورة من الضمان في السعودية شهرياً.