هل الذهب من حق الزوجة بعد الطلاق قبل الدخول في السعودية

هل الذهب من حق الزوجة بعد الطلاق قبل الدخول

تنطوي عاداتنا وتقاليدنا كمجتمع عربي مسلم على إكرام الزوجة بالذهب ومنحها إياه كهدايا وتضمينه كجزء من المهر عند الزواج، ولكن هل الذهب من حق الزوجة بعد الطلاق قبل الدخول؟

حيث تكثر الآراء والتساؤلات فيما إذا كان للزوجة حق في الحصول على الذهب الذي قدمه الزوج إذا انتهت العلاقة الزوجية بمختلف الطرق سواء بالطلاق أو الخلع أو فسخ الزواج.

فإن أردت مشورة محامي بالرياض أحوال شخصية خبير بشأن حالات أن يكون الذهب من حق الزوجة أو الزوج؛ اضغط على زر الواتس آب أسفل الشاشة للتواصل مع مكتب الصفوة للمحاماة والخدمات القانونية.

هل الذهب من حق الزوجة بعد الطلاق قبل الدخول

يعتمد حق مطالبة الزوجة بالذهب وحصولها عليه بعد الطلاق قبل الدخول على الغاية التي منحت الذهب من أجلها فيما لو منح على سبيل الهدية أو أنه جزء من المهر المسمى في عقد الزواج.

فإن قُدم الذهب على أنه جزء من المهر ومن ثم تم الطلاق بين الزوجين قبل الدخول فلها نصف الذهب وترد للزوج نصفه الآخر، حيث تستحق المطلقة قبل الدخول نصف المهر عملاً بالمادة 40 من نظام الأحوال الشخصية.

أما إن قدم الذهب كهدايا أو هبة للزوجة فقد أصبح بذلك ملكاً لها ولا يمكنه استرجاعه سواء استمر الزواج أو تم الطلاق قبل الدخول وبغض النظر عن طريقة التفريق بينهما.

ومن الجدير بالذكر، أنه حتى في حالات انتهاء الزواج بموجب الخلع الذي تتنازل فيه الزوجة عن مهرها ومؤخر الصداق ومستحقاتها المالية، فإن لها الحق بالاحتفاظ بالذهب الذي يمنح لها كهدايا.

حيث تستحق الزوجة الذهب المقدم من زوجها أثناء الخطوبة والزواج بشرط ألا يكون مدوناً في عقد الزواج ومصنف على أنه جزء من المهر ففي هذه الحالة يطبق حكم استرداد الذهب عند الخلع وتلزم الزوجة برد الذهب لوجوب رد المهر.

بالإضافة إلى ذلك؛ تستحق الزوجة كامل الذهب إن تم الطلاق بعد الدخول بناءً على قرار من الزوج، وذلك بغض النظر عما إذا كان الذهب قد قدم كمهر أو هدايا لأن لها الحق في الاحتفاظ بكليهما.

من جانب آخر؛ يسقط حق الزوجة في الذهب في حالات متعددة يمكن حصرها فيما يلي:

  • تنازل الزوجة بملء إرادتها عن حقها في الذهب ورده إلى الزوج بعد الطلاق.
  • اعتراف الزوجة أمام المحكمة بأنها حصلت على كافة المنقولات والمستحقات من الزوجة في حين لم تكن قد حصلت عليهم.
  • تقدم الزوجة بدعوى خلع وردها للذهب على أنه المهر أو جزء منه، أو تنازلها عنه كأحد مستحقاتها المالية مقابل الخلع.
  • اتفاق الزوجين على الطلاق بالتراضي على أن يتضمن الاتفاق تنازل الزوجة عن الذهب.
  • إثبات الزوج أن الذهب الذي منحه للزوجة ملك له إلا أنه قدمه لها للزينة فقط، على أن يعلمها بأنه سيسترده عندما يحتاج إليه.

حكم استرداد الذهب

الأسئلة الشائعة

تكثر الأسئلة المتداولة حول الذهب والزوجة بعد الطلاق وأحقية كل من الزوجين في الحصول عليه؛ ومن أكثرها شيوعاً:

نعم؛ تعد الشبكة جزء من المهر وهو حق للزوجة بموجب عقد الزواج الصحيح حتى إن قام الزوج بطلاقها.
لا يكون الذهب من حق الزوجة بعد الخلع إن كان جزءاً من المهر المقدم عند الزواج، أما إن كان هدية فلها الحق في الاحتفاظ به إلا إذا تنازلت عنه مقابل الخلع.
في حال طلبت الزوجة الطلاق وطلقها زوجها بإرادته بما يفرض أحكام الطلاق فليس عليها إرجاع الذهب، أما إن طلبت الطلاق وقبل بذلك وفق أحكام الخلع فإن عليها ارجاع الذهب إن كان من المهر أو تنازلت عنه.
لا يحق للزوج أخذ ما أهداه لزوجته حيث أصبح ملكاً لها، إلا إن تنازلت عنه بإرادتها.
يعتبر الذهب من المهر إن تم تضمينه ضمن عقد الزواج وفيما عدا ذلك يعد هدايا وهبات مقدمة للزوجة.

وبذلك نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا الذي أجبنا من خلاله على تساؤل هل الذهب من حق الزوجة بعد الطلاق قبل الدخول أم يحق للزوج استرداده في الحالات المختلفة.

إن كنت تخوض إحدى دعاوى التفريق بين الزوجين ولديك تساؤلات حول الطرف الأحق بالحصول على الذهب لا تتردد في التواصل مع محامي مكتب الصفوة للمحاماة والخدمات القانونية.

وإن كان لديك أي التباس أو استفسار انصحك بقراءة ما مصير عفش الزوجية بعد الطلاق، وأيضاً يمكنك معرفة المزيد عن الانفصال في سطور مقال يجوز رجوع الزوجين بعد الخلع، كما يمكنك الاطلاع على اسباب فسخ النكاح في السعودية.