السلام عليكم ورحمة الله أستاذي الفاضل أعرفك بنفسي أنا منار من السعودية مقيمة في الرياض لقد رفعت دعوى
طلاق وخلع على زوجي وأريد أن انفصل عنه وأرغب في التساؤل هل الذهب من حق الزوجة بعد الطلاق و عن مسألة
المهر والذهب والهدايا كذلك هل يلزم علي بالقانون والشرع أن اتنازل عنها لزوجي رغم أن الذهب لم يكتب في العقد
وليس من المهر ؟ .
وعليكم السلام والرحمة أختي الفاضلة ببساطة أوضح لك أنّ المهر حق من حقوق الزوجة إذا حدث الطلاق وفسخ عقد
النكاح. أما إذا كانت المرأة هي المطالبة بالطلاق والخلع فيلزمها القانون والشريعة الإسلامية أن تتنازل عن مهرها
المحدد في عقد الزواج وبالنسبة لما يتعلق بالذهب والهدايا وهل تعيدها الزوجة للزوج ، فسوف نبين لكِ أختي ولكل
صاحب شأن ذلك في مقالنا هذا .
ولتواصل معنا وتوكيل محامي طلاق وخلع مختص وخبير ننصحكِ بالتواصل مع أمهر و أفضل المحامين من المكتب الأنجح
في السعودية مكتب الصفوة عبر الأرقام الظاهرة لك في موقع إلكتروني .

هل الذهب من حق الزوجة بعد الطلاق .

أولا و قبل أن نجيب عن السؤال الأكثر تداولاً هل الذهب من حق الزوجة بعد الطلاق، نبين أن وقوع  الطلاق أمر شرعه اللَّه
تعالى خاصة و يُسْرًا لكل زوجين قد توصلا لقناعة بصعوبة العيش معاً وتقطع سبل التفاهم بينهم واستحالة الحفاظ
على الرابطة الزوجية. سواء كان الطلاق بإرادة أحدهما أو الاثنين معاً.
وقد يكون الطلاق أما بفسخ عقد النكاح لوجود أسباب جوهرية شرعية تمنع استمرار العلاقة مثل خلافات مستمرة ونزاع
أو تعرض المرأة للضرب وأيضا الإهانة والسب من زوجها .. وغيرها .
ففي هذه الحالة تأخذ المرأة حقوقها الشرعية القانونية كاملة من المهر و النفقة بحسب مقدار المتفق عليه ، أما في
حالة الخلع فهو يكون قائم على إرادة ورغبة الزوجة بترك زوجها لسبب ما ، فهنا يجب أن تكون على معرفة أنها يلزم أن
تتخلى عن مهرها المستحق و مؤخر  وحقها لزوجها حسب الشرع و القانون. ولكن يمكن أن تحتفظ بالهدايا والذهب
المقدمة من زوجها في فترة الخطوبة أو الزواج ولكن بشرط أن لم تذكر في عقد النكاح أو الزواج .
مثل الأساور والخواتم وما إلى ذلك من الذهب المقدم للزوجة ويعد من الهبة فهو حقّ  الزوجة طالما أنه لم يذكر و يثبت
في العقد ولم يكن مصنف ضمن المهر الذي يجب أن تتنازل عنه المرأة لأنها هي من طلبت الطلاق أو رفعت دعوى خلع
على زوجها .
معلومات ذات صلة..

حكم استرجاع الهدايا بعد الطلاق .

خلال العلاقات الزوجية قد يقدم الزوج ويهدي شريكته الكثير من الهدايا المكلفة والثمينة والتي قد تفوق قيمتها أحياناً
قيمة المهر المسجل. لذلك بعد حدوث الطلاق والانفصال بين الطرفين سواء كان برغبة الزوجة أو باتفاق الطرفين ، قد
يتساءل الكثير عن حكم استرجاع الهدايا بعد الطلاق في الإسلام والقانون السعودي الذي يستمد أحكامه وتشريعاته منه
فيما يخص الزواج والطلاق وغيره من أمور الحياة ، وهل هي من حق الزوج او الزوجة أيضا .
لذلك الأمر نبين أنه ووفق لإجماع جمهور العلماء و الأحكام السائدة تقرر أن هدايا الزواج لا ترد ولا يمكن استرجاعها ، سواء
كانت الزوجة هي من طلبت الطلاق أو الزوج هو من طلق أو حتى كان خلعاً طالما أن هذه الهدايا لم توثق بشكل مسبق
في عقد النكاح ولم تعد من المهر وأيضا لم تقترن بشروط معينة من الزوج ، فالمرأة لها الحق فيها وهي التي تقرر إذا
كانت تريد إرجاع الهدايا لطليقها أو الاحتفاظ فيها لنفسها .
أما فيما يتعلق بمسائل و دعاوى الخلع ، فالمرأة و زوجة كما هو معروف وسائد ملزمة أن تعيد قيمة المهر المسجل
في العقد للزوج بالإضافة إلى جميع ما تضمن هذا العقد من حقوق متفق عليها أو المهر كالهدايا والذهب. ولكن في
حال لم يذكر في عقد فسخ النكاح إلا قيمة المهر فسيتم الحكم من قبل القاضي في المحكمة فقط بما هو منصوص
عليه من مهر. إلا في حال أقرت المرأة للرجل و المحكمة  أن هذه الهدايا المقدمة  تعد جزء من المهر فهنا و بناء على
قولها يجب إعادتها. وما هو دون المهر لا يتم إعادته ولا تحاسب عليه الزوجة و لا تلزم بدفعه .
و للاستفسار أكثر وللتواصل مع أهل العلم و الخبرة والمعرفة في هذه المسائل الجديدة و القضايا المتعلقة بمسائل
الطلاق وأحكامه و بالخلع وما يتفرع عنه بَعْدَ  يمكنك التواصل مع أمهر المحامون من مكتب الصفوة في المملكة.

إذا طلبت الزوجة الطلاق هل ترجع المهر .

الزوجة يحق لها أن تطلب الطلاق من زوجها بشكل شرعي قانوني ولكن بشرط أن يكون هناك سبب مقنع و وضع يدفعها
لإنهاء العلاقة الزوجية في الأول ويجبرها على ذلك ، ولن نذكر الأسباب في مقالنا لأنها كثيرة لا حصّر لها. ولكن في حال
قامت المرأة بطلب الطلاق أو برفع دعوى خلع على زوجها فلها الحق و هنا يجب أن تعلم ما مصير حقوقها الزوجية
كالمهر و النفقة وحضانة والهدايا وما إلى ذلك ، وهل سوف تعيدها إلى الرجل كاملة وعلى ماذا ينص القانون
السعودي في هذا المجال و بماذا جاء .
بالتالي نبين أن الإجابة على استفسار ( إذا طلبت الزوجة الطلاق هل ترجع المهر ) هي نعم يجب ان تتنازل الزوجة عن حقها
وأيضا يلزم أن تتنازل عن مهرها المتفق عليه بالشروط في عقد النكاح أو تقوم بتقديم العوض للزوج وهنا يسمى خلع
بعوض في القانون السعودي. فتدفعه الزوجة من مالها والمقدم منها يجب أن يرضي الزوج و تقوم المرأة في دفعه
بالشكل الذي يرضي الطرفين.
لذلك إذا اشتمل مهرها على هدايا و ذهب وتم ذكرها في العقد وعُدت من المهر و أكد على ذلك. فيجب أن ترجعها
لزوجها في هذه الحالة ، إما إذ لم تعد الهدايا وذهب من المهر فالزوجة تحتفظ بها لنفسها .
إذاً الزوجة بمجرد طلبها الطلاق من زوج يسقط حقها في المهر ولكن لا تسقط جميع حقوقها في الخلع ، فيبقى يحق
لها بعض الحقوق على سبيل المثال : قائمة المنقولات كاملة ولكن يشترط إثباتها بوثيقة مكتوبة. وأيضا إذا كانت
الزوجة تمتلك حضانة الأطفال فسوف يكون باستطاعتها  الحصول على بيت أو الشقة الزوجية بعد حدوث الخلع أو الطلاق.
بالإضافة إلى أنه من حقها الحصول على نفقة شهرية لأولادها وذلك حتى في حال حدوث الخلع فالزوج ملزم في دفع
النفقة عند وجود الأولاد بين الطرفان.
قد تحتاج مساعدة..

حكم الذهب إذا طلبت الزوجة الطلاق بعد الدخول .

في حال استحالة الحياة الزوجية بين الزوجين أو لم تستطع المرأة إكمال حياتها مع زوجها لسبب ما ، فإنها سوف تلجأ إلى
طلب الطلاق أو الفسخ و الخلع الذي يعتبر في القانون و الشريعة الإسلامية حقاً من حقوقها. وتبدأ في رفع دعوى
لطلب الطلاق و الحكم به وفي هذا الصدد يمكنك الاستعانة بأشطر محامي في السعودية من مكتبنا الصفوة في
الرياض الذي يضم أهل الخبرة و الاختصاص .
ليسير محام الصفوة بإجراءات الدعوى الصحيحة ويوضح لكِ ما مصير حقوقك ومستحقاتك  يعني المهر و المال
والنفقة والذهب والهدايا المتفق عليها والتي ذكرت مسبقا فقط وفصلت في عقد النكاح. فعلى سبيل المثال الكثير
من النساء أو الزوجات يتسألن عن حكم الذهب إذا طلبت الزوجة الطلاق بعد الدخول ، وهنا نبين أن المرأة يجب أن تتنازل عن
مهرها لزوجها في حال دعوى الخلع المهر المتفق عليه سواء كان مبلغ مالي أو شقة او اشتمل على ذهب وهدايا.
ولكن إذا لم يذكر في العقد الذهب الذي قدمه الزوج  و أهداه لزوجته أو خطيبته في عقد النكاح ولم تعد من المهر فهنا من حق المرأة و يصح لها في حال أن تتصرف به تحتفظ به لنفسها مهما بلغ قيمته وثمنه .
فلذلك طالما أنه لم يذكر في العقد فإنه يعتبر نوع من أنواع الهبة المهداة من الزوج لزوجته دون شروط إعادة أو ارجاع فيما بعد الدخول ويجب أن تحتفظ به لنفسها. وللاستفسار أكثر ننصحك بالتواصل مع المحامي المختص الخبير من مكتبنا الصفوة للمحاماة و الاستشارات القانونية بواسطة الأرقام المتوفرة أو زيارة مكتبنا .

هل يحق للزوجة أخذ ذهبها بعد الطلاق .

استفسار هل يحق للزوجة أخذ ذهبها بعد الطلاق يطرح بكثرة على محامي الصفوة لذلك نقدم إجابة واضحة بكل  ببساطة ، الزوجة المطلقة لها الحق شرعا في أخذ ذهبها كاملاً ومهما بلغ ثمنه وقيمته المالية وكميته طالما أنه لم يذكر في عقد النكاح ولم يربطه الزوج بشروط معينة. فالمرأة بعد وقوع فسخ النكاح لها الحق في أن تحتفظ في مهرها وحقها كامل وإذا ذكر الذهب والهدايا من ضمن المهر فهو من حقها. وإذا لم يذكر أيضاً فهو من حقها ولا تحاسب ولا يجوز للزوج أن يطالبها به لأنه قدمه لها دون توثيق و إثبات و شروط .
وكذلك الأمر في حال حصل الخلع ولكن الفرق و خلاف هنا أن المرأة ملزمة أن تتنازل عن مهرها إلى رجل ، فإذا كان الذهب مسجل بشكل عام ضمن هذا المهر فالمرأة يجب تتنازل عنه وتعيده للزوج لأنه موثق وموضح في عقد زواج فهو عُد من ضمن المهر. إما إذا لم يذكر في العقد فالمرأة يجوز لها أن تأخذه فهو هبة من الزوج ولا يشترط عليها بالقانون ولا بالشرع أن تعيده للزوج بعد الانفصال و شقاق  .
و بعد ذلك يبقى هذا الأمر عبارة عن مسألة شخصية قائمة على رغبة المرأة و رضاها ، فإذا أرادت أعادته لطليقها تستطيع و يمكنها ذلك وإذا لم ترغب بإعادته ولم يكن مسجل في العقد فلها الحق كامل في التصرف بمالها و الذهب والهدايا .
وختاما وفي نهاية مقالنا..
هل الذهب من حق الزوجة بعد الطلاق إليك جواب القانون السعودي | الصفوة.
نتمنى من مكتب الصفوة صاحب الاسم اللامع في السعودية أن نكن قدمنا المنفعة لك عزيزي القارئ وسلطنا الضوء على أهم العناوين التي تهمك. ونذكرك أنه يمكنك التواصل معنا لنصلك مع محامي مختص في قضايا الأسرة و الأحوال الشخصية عن طريق الرقم المتوفر في الموقع الإلكتروني للصفوة أو من خلال النقر على ايقونة الواتس اب .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *